Islamic Show

معجزة الإسراء والمعراج | الشيخ الشعراوي

Thanks! Share it with your friends!

URL

You disliked this video. Thanks for the feedback!

Sorry, only registred users can create playlists.
URL


432 عدد المشاهدات

الوصف

خواطر الشيخ الشعراوي حول معجزة الإسراء والمعراج

 

ليلة الإسراء والمعراج

عام الحُزن

لقد مرَّ على الرسول صلى الله عليه وسلّم في سَبيل نشرهِ لدعوَة التوحيد الكثيرَ من المِحن والشدائِد، وكان صابراً واثقاً بالله تعالى، وقد كان عمه أبو طالب يَقيهِ من الكثيرِ من أذى قريش، فقد كانت قُريش تتفادى أن تَتصادم مع أبي طالب ولم تكن ترغب في خَسارته، ولكن في عام الحُزن توفَى الله تعالى أبا طالب، فحزِن صلى الله عليه وسلّم كثيراً، وتلقى من قريشٍ الأذى الكبير.


كما توفيت السيدة خديجة رضي الله عنها التي كانت تسانِده صلى الله عليه وسلّم وتخفِّف عنه الكثير من الأذى النفسيّ، مما زاد من حزن الرسول صلى الله عليه وسلّم ، فخرَج صلى الله عليه وسلّم إلى الطائِف يستنجِد قادته لحمايتِه من قريش ونصرة الدين، إلّا أنهم ردَوه أسوأ رد، وأخبروا قريشاً عنه صلى الله عليه وسلّم ، فأضمرت قريش للنبي صلى الله عليه وسلّم الشر.

 

مُعجزة الإِسراء والمِعراج

أراد الله عز وجل أن يُسري عن نبيه صلى الله عليه وسلّم بعد أن أصابَه الحُزن الشَّديد، كما أراد عز وجل أن يريه آياتِه الكُبرى ليملأ قلبَه بالثِّقة فيه ويزيد من قوَّته في مُهاجمة سَلاطين الكفر في الأرض، فأرسله في رحلةِ الإسراء والمِعراج.


قد وَصف رسول الله صلى الله عليه وسلّم رحلة الإِسراء إلى المسجِد الأقصى بأنه ركِب دابةَ البُراق وهي دابة طَويلة ولونِها أبيض ،لا هي بحِمار ولا ببَغل بل بينهُما، فطار به إلى المسجِد الأقصى وهناك ربَطَه عند باب المسجِد، وصلى فيه ركعتين.


بعد الإِسراء عرَج جبريل عليه السلام بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم إلى السَّماوات السبع، حيث إنه عندما وَصَل إلى السماء الأولى، طرق جبريل عليه السلام الباب فرد المُجيب: من؟ فأجاب: جبريل عليه السلام ، فسأل المُجيب: من معك؟ قال جبريل عليه السلام: محمد؟ فسأل المُجيب: وقد أرسل إليه؟ فقال جبريل عليه السلام: نعم، فرد المجيب: مرحباً به فنِعم المجيء جاء، وفتح باب السَّماء الأولى، وقد حصل هذا الحِوار عند أبوب السَّماء الأخرى.


رأى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم في السَّماء الأولى سيدنا آدم عليه السلام ، وفي السَّماء الثانيّة يحيى وعيسى عليهما السلام، وفي السَّماء الثالثة سيدنا يوسف عليه السلام، وفي السَّماء الرابعة سيدنا إدريس عليه السلام ، وفي السَّماء الخامسة سيدنا هارون عليه السلام ، وفي السَّماء السادِسة سيدنا موسى عليه السلام ، وقد ذكر الرسول صلى الله عليه وسلّم أن سيدنا موسى بكى عندما جاوزه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم لأنه يرى أن عدد اللذين يدخلون الجنة من أمة سيدنا محمد أكبر ممن سيدخلون الجنة من أمته وهو الأكبر، وفي السماء السابعة كان سيدنا إبراهيم عليه السلام.


قد قُرِّبت له صلى الله عليه وسلّم سدرة المنتهى، وكان ثمرها كبيراً جداً، وشبَّه ورقها بآذان الفيلة، ثم قُرِّب من البيت المعمور وهناك أُحضِر له وعاء من لبنٍ ووعاء من عسلٍ ووعاء من خمرٍ، فاختار صلى الله عليه وسلّم وعاء اللبن، فقال له جبريل: هي فطرتك وفطرة أمتك.


فرضت في هذه الليلة الصلاة، فقد كانت خمسين صلاة ، إلا أن سيدنا موسى ظل يقنع النبي في كل مره أنها كثيرة على أمته، وكان سيدنا محمد يعود ويناجي الله عز وجل ليخففها حتى وصلت إلى خمس صلوات في اليوم والليلة وتعادل في أجرها خمسين صلاة.

اضف تعليقك

RSS